الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

معهد اللغة الإنجليزية

معهد اللغة الإنجليزية يمضي قدمًا في ترسيخ دوره الريادي في مجال التطوير المهني

إثراءًا لما ينفرد به معهد اللغة الإنجليزية من تعدد الوسائل الرقمية لتعلم اللغة، ومن تميز مشهود ببرامج اللغة الإنجليزية الأكاديمية التي طُوِّرت مؤخرًا، دشنت وحدة التطوير المهني بالمعهد، بدعم من سعادة وكيل المعهد للتطوير، برنامج التطوير المهني لعام 2019 بورشة عمل جرت فعالياتها بمركز الملك فيصل للمؤتمرات حول الاستخدام الفعّال والدينامي لتطبيقات الأجهزة المحمولة في قاعات الدراسة المخصصة لتعلم اللغة، حيث التقى أعضاء هيئة التدريس من ذوي الخبرة والكفاءة للنظر في أهمية الوسائط الرقمية في مجال تعلم اللّغة الإنجليزية، وطرق تطبيق أفضل الممارسات العالميّة داخل قاعات الدرس بجامعة الملك عبدالعزيز.

يجدر بالذكر أن هذه السلسلة من ورش العمل تُعد جزءًا من برنامج التطوير المهني بمعهد اللّغة الإنجليزية الذي يسعى إلى  التوسع في دعم مجالي تدريس اللغة وتعلّمها خلال القرن الحادي والعشرين.  ومن المزمع عقد دورات أخرى في وقت لاحق من الشهر الجاري، تتنوع محاورها ما بين تطوير التفكير الناقد في فصول تعلم اللغة وتحسين الكتابة الأكاديمية لدى طلاب الجامعة. تندرج هذه الدورات وورش العمل ضمن برنامج التطوير المهني المستمر والرائد الذي يقدمه معهد اللغة الإنجليزية سنويًا، ليس فقط  لمنسوبيه من أعضاء هيئة التدريس، ولكن أيضًا لكافة المعلمين في جميع أرجاء المملكة.

وقد سلط السيد بيتر لوكانتوني، مدير الخدمات التعليمية بدار نشر جامعة كامبريدج، الضوء على أهمية وفاعلية العمل الذي يقوم به معهد اللغة الإنجليزية في مجال تدريب المعلمين، مؤكدًا أن ذلك "الأثر ملموس وبعيد المدى وأتى ثماره في مجالي تحصيل الطلاب والتطوير المهني لأعضاء هيئة التدريس." تجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن معهد اللغة الإنجليزية كان قد أبرم شراكة مع جامعة كامبريدج ممثلةً في دار النشر التابعة لها، وقد تجلت هذه الشراكة في إتاحة العديد من فرص التطوير المهني كَوِرش العمل والدورات المعتمدة. ولا شك أن العلاقة بين المؤسستين تتسم بالتفرد على مستوى العالم؛ مما أثمر عن ابتكار أفضل الممارسات التدريسية التي يُستعان بها حاليًا في مناطق أخرى من عالمنا.

وفي ذات السياق، أكد سعادة الدكتور خالد الحارثي، وكيل المعهد للتطوير، على أهمية برامج التدريب والتطوير المهني بالمعهد، مشيرًا إلى أن مثل هذه البرامج والدورات والمبادرات تعكس الدور المتميز الذي تلعبه الجامعة في توفير أفضل فرص التطوير المهني في العالم سواءً لمنسوبيها أو لغيرهم من المشتغلين بتدريس اللغة الإنجليزية من أفراد المجتمع. وقد ثمّن سعادته الدعم المتواصل الذي لا يألو سعادة الدكتور عبدالله البارقي، عميد المعهد، وفريقه، جهدًا في تقديمه بغية احتفاظ معهد اللغة الإنجليزية بدوره كرائد إقليمي في مجال تدريس اللغة. 

وقد أعلن معهد اللغة الإنجليزية مؤخرًا، في إطار مبادراته وأنشطته في مجال التطوير المهني، عن قيامه بتنظيم  المؤتمر السعودي الدولي الأول لتدريس اللغة الإنجليزية في يناير القادم. وهو ما يُعد حدثًا هامًا ومتميزًا على مستوى العالم؛ إذ سيضم كوكبة من أهم المتحدثين العالميين والإقليميين والمحليين رفيعي المستوى في مجال تدريس اللغة الإنجليزية بهدف طرح أفكار تتعلق بدور تعلم اللغة الإنجليزية في دعم رؤية السعودية 2030 على مدار ثلاثة أيام تبدأ في 28 يناير. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة موقع المؤتمر: https://eltsaudi.org/

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 10/9/2019 1:38:19 PM